خدمات الصحة النفسية والعافية
تفخر مجموعة فوزية السلطان الصحية بكونها المؤسسة غير الربحية الوحيدة في دولة الكويت التي تقدم خدمات متخصصة في مجال الصحة النفسية. وتحرص المجموعة على تقديم أعلى مستوى من البرامج العلاجية في هذا المجال مع الالتزام الكامل بالقواعد الأخلاقية والمبادئ التوجيهية لكلٍ من "الجمعية الأمريكية لعلم النفس" و"الرابطة الوطنية للأخصائيين الاجتماعيين". ويلتزم جميع أفراد طاقم العمل بسياسات السرية والخصوصية الصارمة التي تفرضها المجموعة، حيث يتم تنفيذ جميع التعاملات مع المرضى بأعلى مستوى من السرية (بدايةً من الزيارة الأولى وحتى انتهاء البرنامج العلاجي). ويمكن تقديم الخدمات بالعديد من اللغات (من بينها العربية والإنجليزية). كما تُتاح خيارات العلاج عن بُعد، حيث يمكن تقديم الجلسات بشكل مباشر أو عبر الإنترنت.
About Health
الصحة النفسية والعافية
البرامج
الاسئلة الشائعة
خدمات الصحة النفسية والعافية
تفخر مجموعة فوزية السلطان الصحية بكونها المؤسسة غير الربحية الوحيدة في دولة الكويت التي تقدم خدمات متخصصة في مجال الصحة النفسية. وتحرص المجموعة على تقديم أعلى مستوى من البرامج العلاجية في هذا المجال مع الالتزام الكامل بالقواعد الأخلاقية والمبادئ التوجيهية لكلٍ من "الجمعية الأمريكية لعلم النفس" و"الرابطة الوطنية للأخصائيين الاجتماعيين". ويلتزم جميع أفراد طاقم العمل بسياسات السرية والخصوصية الصارمة التي تفرضها المجموعة، حيث يتم تنفيذ جميع التعاملات مع المرضى بأعلى مستوى من السرية (بدايةً من الزيارة الأولى وحتى انتهاء البرنامج العلاجي). ويمكن تقديم الخدمات بالعديد من اللغات (من بينها العربية والإنجليزية). كما تُتاح خيارات العلاج عن بُعد، حيث يمكن تقديم الجلسات بشكل مباشر أو عبر الإنترنت.
About Health

من هو الأخصائي النفسي؟

لا يوجد في الكويت قوانين أو قواعد معينة تحدد مواصفات الأخصائي النفسي، على عكس معظم الدول التي تشترط حصول الأخصائيين النفسيين على درجة الدكتوراه في علم النفس أو في علم التربية حتى يتسنى لهم الحصول على ترخيص رسمي لمزاولة المهنة.
وبالإضافة إلى الدكتوراه، يجب على الأخصائي النفسي أيضًا قضاء عدد محدد من ساعات التدريب تحت إشراف أخصائيين معتمدين. ويتطلب ذلك العمل في العيادات والمستشفيات لمدة تتراوح بين عامين إلى ثلاثة أعوام قبل الانتهاء من شهادة الدكتوراه بالإضافة لعام آخر من التدريب المكثف بعد الحصول على الشهادة. كما تشترط بعض الدول اجتياز الأخصائيين النفسيين لاختبارات محددة قبل الترخيص لهم بمزاولة المهنة. لكن هذه الشروط لا تنطبق على الكويت.
وبشكل عام، يحتاج الأخصائي النفسي ما لا يقل عن 5 – 8 أعوام بعد التخرج لإكمال درجة الدكتوراه وإنهاء فترة التدريب المطلوبة للحصول على ترخيص رسمي لتقديم خدمات الصحة النفسية.

هل جميع المعالجين أخصائيين نفسيين؟

لا، ليس جميع المعالجين أخصائيين نفسيين. فإلى جانب الأخصائيين النفسيين، هناك العديد من المتخصصين المعتمدين الآخرين الذين يمكنهم تقديم الاستشارات والبرامج العلاجية النفسية، مثل الأخصائيين الاجتماعيين، والمتخصصين في مجال الاستشارات الزوجية والأسرية، والاستشاريين المتخصصين.
وبما أن الكويت ليس لديها قوانين أو اشتراطات محددة توضح مواصفات الأشخاص المؤهلين للعمل بمجال الطب النفسي، فإننا ننصح جميع المرضى بالتأكد من أن المعالجين الذين يتعاملون معهم حاصلين على شهادات جامعية معتمدة من أوطانهم الأصلية. ويرحب جميع معالجينا بالتحدث مع المرضى حول مؤهلاتهم الدراسية وخبراتهم العملية في أي وقت.

ما هو العلاج النفسي؟

يمنحك العلاج النفسي الفرصة لتأمل حياتك وتحليل تجاربك ومخاوفك. فمن خلال التحدث مع الأخصائي النفسي، ستفهم بشكل أكبر كيف تتأثر حياتك بتجاربك السابقة والحالية، ومخاوفك من المستقبل، وطريقك تفكيرك وسلوكك الحالي، وكيف تسبب لك هذه العوامل الصعوبات في حياتك الحالية.
فهذه المناقشات والتحليلات المشتركة لتجاربك ستمنحك رؤى أكثر عمقًا وموضوعية لحياتك، مما يساعدك على التخلص من مخاوفك واستغلال كافة إمكاناتك لعيش الحياة بشكل أكثر راحة وسعادة.

ماذا يحدث في جلسة العلاج النفسي؟

يعتمد العلاج النفسي على الاحتياجات الفردية لكل شخص. لذلك تختلف الخطة العلاجية من شخص لآخر. لكن بشكل عام، يحتاج معظم المرضى لحضور جلسة واحدة على الأقل كل أسبوع، حيث تستمر كل جلسة لنحو 50 دقيقة.
ويتم تحديد عدد الجلسات وفقًا لشدة الحالة. فبعض الحالات قد تتطلب عددًا محدودًا من الجلسات القصيرة (حوالي 6 جلسات). والبعض الآخر قد يتطلب عددًا أكبر من الجلسات المكثفة لتحقيق نتائج أفضل.
ومن الطبيعي أن تشعر بالتوتر قليلًا قبل الجلسة الأولى لكن هذا الشعور يختفي تدريجيًا مع مرور الوقت. ويبدأ المعالج في تحديد وضع خطة العلاج بعد الجلسة الأولى أو الثانية، مع الحرص على إشراك المريض في وضع أهداف العلاج. وتتم مراجعة وتعديل خطة العلاج بشكل منتظم وفقًا لاحتياجات المريض ومدى استجابته للعلاج.
في معظم الأحيان، لا يتضمن العلاج النفسي أية أدوية. لكن بعض الحالات قد تتطلب وصف بعض الأدوية لتعظيم الفائدة من العلاج. ويقوم معالجونا بتحديد ما إذا كانت الحالة تتطلب وصف أدوية أم لا ومن ثم تحويلها إلى الأخصائي المناسب.

ما الحالات التي تتطلب الحصول على العلاج النفسي أو الاستشارات النفسية؟

من منا لم يتعرض للشعور بالقلق أو الحزن أو الخواء النفسي في فترة ما من حياته. وقد يكون ذلك لأسباب متعددة مثل المرض أو توتر العلاقات أو فقدان أحد الأشخاص وغيرها من المواقف الصعبة التي تواجهنا في الحياة. وفي بعض الأحيان، تسبب هذه المواقف لصاحبها الكثير من الألم والحزن بشكل يؤثر سلبًا على عمله وصحته وعلاقاته مع الآخرين. وهنا، نلجأ لطلب المساعدة عندما نجد أنفسنا عاجزين عن التعامل مع هذه المشاعر السلبية أو عندما يصيبنا اليأس من تغيير الظروف.

وتؤمن مجموعة فوزية السلطان بأن الصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية أو صحة الأسنان، ويجب أن تحظى هي الأخرى بالعناية المناسبة والرعاية الدورية لضمان وصول الشخص إلى أعلى مستوى من الصحة والعافية. ما المشكلات التي يمكن للعلاج النفسي المساعدة في علاجها؟

يلجأ الأفراد للاستشارات النفسية وبرامج العلاج النفسي للعديد من الأسباب، بدايةً من إدارة التغييرات التي تطرأ على حياتهم، وحتى علاج المشكلات والأمراض النفسية المختلفة، بما في ذلك:

• الاكتئاب، والوسواس القهري، والقلق الاجتماعي، وقلق الأطفال، واضطرابات الشخصية، وغيرها من الأمراض النفسية.
• مشكلات الانتباه والتركيز (مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط)
• الاستشارات الزوجية
• المشكلات الأسرية والعلاقات الاجتماعية
• التعامل مع الغضب والتوتر
• المشكلات المتعلقة بالوزن والاضطرابات الغذائية
• اضطرابات النوم
• التعامل مع الشعور بالحزن والخسارة
• اكتئاب ما بعد الولادة
• المشكلات الأكاديمية ومشكلات العمل
• المشكلات المتعلقة بفهم الذات والهوية
• صعوبات التعلم (مثل اضطرابات القراءة والكتابة والمهارات الرياضية)
• اضطرابات النمو
• اضطرابات ما بعد الصدمة
• الخرف واضطرابات الشيخوخة
• الإدمان
• مشكلات الصحة الجسدية

هل يحقق العلاج النفسي فوائد حقيقية؟

نعم، بكل تأكيد. يمكن للعلاج النفسي مساعدة الكثيرين على التخلص من العديد من المشكلات. فقد أظهرت الأبحاث أن 80% من الأشخاص الذين خضعوا للعلاج النفسي شهدوا تحسنًا ملحوظًا بعد العلاج. كما أكدت الكثير من الدراسات أن برامج العلاج النفسي تساعد بشكل فعال في تحسين الأداء الاجتماعي وتخفيف القلق والتوتر والاكتئاب.
في الوقت نفسه، أظهرت دراسة واسعة قامت بها مجلة "تقارير المستهلك" واعتمدت على أسلوب التقرير الذاتي أن تسعة من كل عشرة مشاركين أكدوا تحقيق نتائج إيجابية من العلاج النفسي. وخلصت الدراسة إلى أن تلقي العلاج النفسي على يد معالجين متخصصين يمكن أن يسهم بشكل كبير في تخفيف وعلاج العديد من المشكلات النفسية والاجتماعية.

كيف يضمن المرضى الحفاظ على السرية والخصوصية؟

تُعد السرية عاملًا أساسيًا في مجال العلاج النفسي بصفة عامة، وهو ما تحرص عليه مجموعة فوزية السلطان الصحية في جميع تعاملاتها مع المرضى، حيث يلتزم جميع أفراد فريق العمل بتطبيق سياسات صارمة للحفاظ على السرية والخصوصية في جميع الجلسات والمناقشات والتعاملات التي يتم إجراؤها مع المرضى، بدءًا من الزيارة الأولى وحتى انتهاء البرنامج العلاجي.

وباعتبارها المؤسسة غير الربحية الوحيدة التي تقدم خدمات الصحة النفسية في دولة الكويت، تحرص المجموعة على الالتزام بأعلى المعايير الأخلاقية في مجال الطب النفسي، بما في ذلك معايير "الجمعية الأمريكية لعلم النفس" و"الرابطة الوطنية للأخصائيين الاجتماعيين".

وعلى الرغم من معارضتنا لنظرة المجتمع السلبية للعلاج النفسي، إلا أننا ندرك جيدًا الاعتبارات الاجتماعية الحساسة في هذا الصدد. لذلك، نحيط زيارتك بالسرية التامة. فمعالجونا يلتزمون التزامًا صارمًا بعدم مناقشة حالتك أو الكشف عن أي بيانات تتعلق بك لأي طرف دون موافقة صريحة منك.

ما هي الاختبارات التربوية النفسية؟

يُطلق على هذا النوع من الاختبارات أيضًا اسم "التقييمات النفسية" و"اختبارات الذكاء/الإنجاز" و"اختبارات صعوبات التعلم". وهي تقييمات فردية متخصصة تهدف لقياس نقاط القوة والضعف في المهارات المعرفية والأكاديمية للطالب. فهي تحدد أوجه القصور وصعوبات التعلم التي يعاني منها الطالب والتي قد تحتاج للتدخل والعلاج. في الوقت نفسه، تفيد هذه التقييمات أيضًا في اكتشاف الطلبة الموهوبين والمتميزين.
ومن خلال هذه التقييمات، يمكننا التعاون عن قرب مع المدرسة أو الجامعة لمتابعة مدى كفاءة خطة العلاج. فهي توفر رؤى مفيدة تساعد المعالجين على تحسين نقاط الضعف وتعزيز نقاط القوة لدى الطفل.

كيف أعرف أن طفلي يحتاج لاختبار نفسي تربوي؟

قد يكون الطفل في حاجة لهذا النوع من الاختبار إذا لاحظت عليه ضعفًا واضحًا في الأداء الأكاديمي، أو صعوبة خاصة ومستمرة في فهم إحدى المواد الدراسية، أو أداء غير متوازن بين المواد الدراسية المختلفة، أو إذا لاحظ المعلمون أن الطفل يحتاج لطريقة خاصة للفهم والتعلم.
وعادة ما يبدأ هذا النوع من الاختبارات بإجراء مقابلة مع الوالدين للحصول على صورة كاملة حول المشكلة. وقد يقوم المعالجون أيضًا بالاطلاع على التقارير المدرسية والتشاور مع المعلمين وملاحظة أداء الطفل في الفصل الدراسي لتحديد نوع الاختبارات التي قد يحتاجها الطفل بشكل أكثر دقة.

كيف أستعد لموعد الاختبار؟

سيقوم المعالج بترتيب مقابلة معك للتعرف على جميع التفاصيل المتعلقة بحياة الطفل، بما في ذلك: تفاصيل الولادة والنمو، والتاريخ الطبي العائلي، والتاريخ الطبي والأكاديمي للطفل. وخلال المقابلة، ستقوم بالتوقيع على بعض الأوراق اللازمة للحصول على نسخ من نتائج الفحوصات الطبية السابقة والشهادات المدرسية والتقارير الطبية للطفل. ومن المفيد أيضًا تقديم التقرير المدرسي الحالي ونماذج من أعمال الطفل الأكاديمية للمعالج لمساعدته على فهم الحالة بشكل أفضل.

كيف يمكنني إعداد طفلي قبل موعد الاختبار؟

بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، أخبرهم أنهم سيلتقون بالأخصائي النفسي وأنهم سيقضون معه وقتًا رائعًا من خلال المشاركة في العديد من الأنشطة الممتعة مثل الرسم واللعب وحل الألغاز. ولمساعدة الطفل على الشعور بالأمان بشكل أكبر أثناء الجلسة، يمكن السماح له بإحضار لعبته المفضلة أو صورة للعائلة أو صورة لصديقه المفضل أو حيوانه الأليف.

وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، خاصةً أولئك الذين يستمتعون باستخدام الكمبيوتر، فأخبرهم أنهم سيشاركون في عدد من الأنشطة، ومن بينها أنشطة ممتعة على الكومبيوتر.

وفي كلتا الحالتين، أكد للطفل أن معظم الأطفال يستمتعون بالجلسة ويرغبون في تكرارها مرة أخرى.

كيف يتم استخدام نتائج الاختبار؟

يوفر الاختبار تقييمًا شاملًا حول مستوى الذكاء العام للطفل، والمستوى الأكاديمي، والتكامل الحسي بين المهارات البصرية والحركية، ومهارات اللغة والذاكرة، وغيرها من المهارات الأساسية. وتتم مقارنة هذه النتائج مع نتائج تقييمات الأطفال الآخرين لتحديد ما إذا كان الطفل يحتاج لتدخل علاجي أم لا. وإذا قرر المعالجون أن الطفل يحتاج للعلاج، فسيتم أيضًا تحديد الخطة الأمثل لتحسين المهارات الأكاديمية للطفل.

ما تكلفة جلسات العلاج أو الاستشارة؟

نحن لا نقدم برامج علاجية موحدة لكل المرضى، بل نصمم كل برنامج وفقًا للاحتياجات الفردية لكل مريض. لذلك، تختلف الرسوم باختلاف خطة العلاج. ويتم تحديد تكاليف العلاج بعد التقييم الأولي لاحتياجات الطفل وتحديد الخطة المناسبة للعلاج.

لكن، باعتبارنا مؤسسة غير ربحية، فإننا نؤكد التزامنا الدائم بتقديم أعلى مستوى من الخدمات العلاجية لكل من يحتاج إليها من أبناء المجتمع بغض النظر عن أوضاعهم المادية.

كيف يمكنني حجز موعد؟

لتحديد موعد، يُرجى الاتصال على الرقم 96522257238، أو ملء نموذج حجز المواعيد على موقعنا الإلكتروني.

إذا كانت لدي استفسارات أخرى، فكيف أحصل على إجابة على استفساراتي؟

إذا كانت لديك أية أسئلة أو استفسارات أخرى فيُرجى التواصل مع الدكتور نيكولاس سكول على الرقم 96503382572
، أو عبر البريد الإلكتروني: [email protected]
fshnkuwait © 2022. جميع الحقوق محفوظة
cross